القائمة الرئيسية

الصفحات

حظك اليوم برج الميزان الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج الميزان اليوم 11/1/2022

 

حظك اليوم برج الميزان الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج الميزان اليوم 11/1/2022


ماهي توقعات اليوم لبرج الميزان 11 يناير 2022 ؟  حظك اليوم لبرج الميزان نقدمها لكم يوميا ومن خلال موقعنا أحلى وصفة ، الأبراج اليومية برج الميزان 11 كانون الثاني 2022 ، برج الميزان الثلاثاء 11-1-2022 ، برج الميزان اليوم عاطفيا ، الميزان اليوم مهنيا ، برج الميزان الثلاثاء 11\1\2022 صحيا ، توقعات الحظ والحياة برج الميزان اليوم الثلاثاء 11/1/2022 ، برجك اليوم الميزان الثلاثاء 11-1-2022 


ماذا يقول حظك اليوم الثلاثاء 11/1/2022 لبرج الميزان 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا ؟

حظك اليوم برج الميزان اليوم الثلاثاء 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا

أبراج اليوم برج الميزان الثلاثاء 11 يناير 2022 الأبراج اليومية

أطمئنك إلى أنك تمرّ في سنة جيدة من الاستثمارات والنجاحات والإقبال على الدنيا بدون تردّد، فالكواكب تدعوك هذه السنة إلى الإستراحة كالجندي العائد من المعركة.
تبدأ السنة مع «جوبيتر» في برج الجوزاء والذي يحمل عروضاً جديدة وسفراً واتصالات خارجية وانفتاحاً على بعض الأوساط ونجاحاً وبريقاً، ويستمرّ في هذا البرج حتى تموز/يوليو. بعد ذلك ينتقل إلى السرطان فيدعوك إلى مضاعفة الجهود والعمل بدون توقف.
لكن الجوّ لن يكون سلبياً أو مثقلاً بالمتاعب والصعاب، لأن الأسوأ قد مرّ. رغم ذلك لا تهمل في هذه الفترة صحتك وسلامتك، ولا تعرّض مكتسباتك للخطر، وأهرب من أي عروض شائكة أو مفاجآت غير محسوبة، خاصة بين تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر.
فإذا حالفك الحظ في النصف الأول، فإن النصف الثاني يدعوك للإنتباه والحذر. رغم ذلك قد يكافئك «أورانوس» أو يحمل فرصاً مميّزة تطرأ فجأة في فصلي الصيف والخريف.
عاطفياً، انتظر سنة من الشعبية تودّع خلالها العزوبية وتعقد خطوبتك أو تعرف، إذا كنت مرتبطاً، حملاً أو ولادة.
تختار هذه السنة من يستطيع أن يدعمك في أوضاعك وظروفك، وقد تتعرّف على زوج المستقبل عبر علاقات إجتماعية وتتّخذ قراراً في الخريف يكون حاسماً.
تنجذب إلى أشخاص مميّزين قد يكونون من المخترعين والفلاسفة والمسؤولين الدوليين أو العباقرة، وإلى كل شخص يخرج عن المألوف.
تزدهر الحياة الإجتماعية فتطلّ على سنة تخرجك من الظلام إلى النور وترتدي طابع الإيجابية، حتى ولو مررت بمراحل دقيقة أحياناً. إلا أنها تكون طريقاً نحو وعود وآفاق غنية.

المصدر

تعليقات

التنقل السريع