القائمة الرئيسية

الصفحات

حظك اليوم برج العذراء الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج العذراء اليوم 11/1/2022

 

حظك اليوم برج العذراء الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج العذراء اليوم 11/1/2022


ماهي توقعات اليوم لبرج العذراء 11 يناير 2022 ؟  حظك اليوم لبرج العذراء نقدمها لكم يوميا ومن خلال موقعنا أحلى وصفة ، الأبراج اليومية برج العذراء 11 كانون الثاني 2022 ، برج العذراء الثلاثاء 11-1-2022 ، برج العذراء اليوم عاطفيا ، العذراء اليوم مهنيا ، برج العذراء الثلاثاء 11\1\2022 صحيا ، توقعات الحظ والحياة برج العذراء اليوم الثلاثاء 11/1/2022 ، برجك اليوم العذراء الثلاثاء 11-1-2022 


ماذا يقول حظك اليوم الثلاثاء 11/1/2022 لبرج العذراء 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا ؟

حظك اليوم برج العذراء اليوم الثلاثاء 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا

أبراج اليوم برج العذراء الثلاثاء 11 يناير 2022 الأبراج اليومية

انتهت المرحلة التي حمّلتك الأعباء الكثيرة وحالت دون تقدّمك ودامت أكثر من سنتين، وحمّلتك أعباءً وديوناً ومترتبات كثيرة.
ها إنك الآن تسجّل تقدماً في أوضاعك وتحتلّ مكانة أفضل في عملك، ولو أن الفلك قد يضع في طريقك بعض المغرضين الذين يحاولون توريطك في النصف الأول من السنة، إذ عليك الإصغاء إلى الحكمة والتروّي والصبر والأناة حتى حزيران/يونيو، بعد ذلك تدخل مرحلة إيجابية مشوّقة، تحميك خلالها الكواكب وتتحدث عن انتقال إلى مكان إقامة جديدة وتبنّي صداقات غنية.
تتبدّل الظروف فتسوّي أوضاعاً سابقة وتحقّق النجاح بعد سنوات تأرجحت بين المعاناة والانتظار. قد تحقّق أرباحاً مالية وتقابل أشخاصاً فاعلين يفتحون أمامك أبواباً خارجية.
هناك تغيير جذري تقدم عليه تحمله إليك الصدفة أو القدر. هذا لا يمنع أنك تعاني من مشكلات مع بعض السلطات أو الإدارات، وقد تجد نفسك أمام ظرف دقيق، خاصة بين شباط/فبراير وآذار/مارس، وبين حزيران/يونيو وتموز/يوليو.
أما أوضاعك العاطفية فتستقرّ وتتخلّى ابتداءً من النصف الأول عن علاقة أو ارتباط أو قصة لم تعد تلائمك.
في الجوّ احتمال حدوث قطيعة مع الماضي أو التخلّص من عقدة ذنب مزمنة. اعتباراً من تموز/يوليو تدخل دورة من الشعبية وتطلّ على صداقات متنوّعة أو حب مميّز.
إذا كنت عازباً فقد تفكّ ارتباطاً بعد قصة طويلة وتبدأ جديداً خلال الأشهر الخمسة الأخيرة من السنة. تتحدث الأفلاك عن تغيير مكان الإقامة أيضاً لسبب أو لآخر.
يجذبك في هذا العام العلماء والمفكّرون والشعراء والفنانون والموهوبون، فينتظرك الحب في مكتبة أو ناد ثقافي وفي أوساط فكرية وروحية وإنسانية وخيرية. قد يحدث انقلاب عاطفي في حياة بعض مواليد العذراء يؤدّي إلى زواج في المستقبل.
إنها سنة التحرّر من التبعات السابقة، تأخذك إلى آمال جديدة وتطلّعات واسعة بعد سنوات من الانتظار.

المصدر

تعليقات

التنقل السريع