القائمة الرئيسية

الصفحات

حظك اليوم برج الحمل الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج الحمل اليوم 11/1/2022

 

حظك اليوم برج الحمل الثلاثاء 11 يناير / كانون الثاني 2022 | توقعات برج الحمل اليوم 11/1/2022


ماهي توقعات اليوم لبرج الحمل 11 يناير 2022 ؟  حظك اليوم لبرج الحمل نقدمها لكم يوميا ومن خلال موقعنا أحلى وصفة ، الأبراج اليومية برج الحمل 11 كانون الثاني 2022 ، برج الحمل الثلاثاء 11-1-2022 ، برج الحمل اليوم عاطفيا ، الحمل اليوم مهنيا ، برج الحمل الثلاثاء 11\1\2022 صحيا ، توقعات الحظ والحياة برج الحمل اليوم الثلاثاء 11/1/2022 ، برجك اليوم الحمل الثلاثاء 11-1-2022 


ماذا يقول حظك اليوم الثلاثاء 11/1/2022 لبرج الحمل 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا ؟

حظك اليوم برج الحمل اليوم الثلاثاء 11 يناير 2022 مهنيا وعاطفيا وصحيا

أبراج اليوم برج الحمل الثلاثاء 11 يناير 2022 الأبراج اليومية

انتهت المعاناة الكبرى التي مررت بها لسنتين ونصف السنة على الأقل، وأقفلت الباب على فترة كبيرة من التحديات، لتطلّ الآن على آفاق جديدة، وتنطلق واثقاً من نفسك، فيدعمك القدر للتخلّص من استحقاقات وتراكمات وديون أثقلت عليك.
فكوكب «جوبيتر» الذي يسكن برج الجوزاء حتى حزيران/يونيو، يجعلك تعرف ستة أشهر من الظروف الغنية التي يسودها مناخ مشوّق من الاتصالات فتستقطب العروض، وتحقق أرباحاً مالية تأتي عن طريق الاتصالات والكتابة والنشر والاتصال الجماهيري والتجارة والسفر.
مع قدوم الصيف يخفّ الوهج وتدخل مرحلة دقيقة تنذر بتراجع مهني أو صحي أو معنوي، خاصة بين تموز/يوليو وآب/أغسطس، أو بعض الإحباط والتوتر في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر.
عاطفياً، تدخل مرحلة جديدة أكثر صفاءً واستقراراً، ويكون الحب على موعد معك إذا كنت خالياً. ترتبط بعلاقة عاطفية أو تلتقي بشخص استثنائي في الأشهر الثلاثة الأولى من السنة، إلا أنك تعاني من ضغوط عائلية قد تدفعك إلى الانفصال في الأشهر الأربعة الأخيرة.
تغيّر مكان إقامتك أو تشتري منزلاً جديداً، لكن حاذر من أزمة عاطفية أو زوجية أو عائلية تمرّ بها. قد يعني الوضع الفلكي أيضاً، حظاً على الصعيد العاطفي وحباً مع الخارج أو مع شخص أجنبي، أو زواجاً أو ارتباطاً وثيقاً.
أما «القمر» الجديد في برجك فيقع في 10 نيسان/أبريل، حين يمكنك أن تطلب ما تريد من السماء فيستجيب طلبك.إنها سنة متحركة، مليئة بالمستجدات والمفاجآت، تنقلك إلى ظروف مختلفة، وتكون الأشهر الستة الأولى واعدة، في حين يحذّرك الفلك من التهوّر في الأشهر الأربعة الأخيرة.

المصدر

تعليقات

التنقل السريع